شكر من سفيرة الاتحاد الاوروبي لرئيس معان      الأمان الوظيفي في قطاع البلديات      رئيس بلدية معان يرد على قناة سما الاردن      «منصة تقدم» تطالب باستعادة البلديات لصلاحياتها في الخدمات الأساسية      استثناء بتعيين عمال وطن وسائقين بالبلديات      القوات المسلحه الباسله ستقيم ركنا هاشميا في بلدية معان الكبرى يحوي صورا تمثل مسيرة الهاشمين منذ الثوره العربيه الكبرى وحتى هذا الوقت وهو عهد جلاله الملك عبدالله الثاني المعزز      حالة الطقس  
    
 
 
الأمان الوظيفي في قطاع البلديات 
 
 
 
 

ظلت البلديات ولا زال بعضها يفتقر للعديد من الكوادر المؤهلة فنيا وأكاديميا ، الآمر الذي أعطى ويعطي مؤشرا واضحاً على عدم رغبة المؤهلين من أصحاب الكفاءات والقدرات الإدارية والفنية بالانخراط والتوجه للعمل فيها بحثاً عن وظائف أخرى تؤمن لهم ولعائلاتهم مستقبلاً أكثر أمنا وطمأنينة واستقراراً على خلاف الأجواء الوظيفية السائدة في البلديات .
وفي هذه المرحلة الزمنية من عمر مملكتنا الحبيبة وفي ظل رؤى صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه وتوجيهاته الملكية السامية المستمرة بالسير على مشاريع الإصلاح والتحديث في مختلف القطاعات الإدارية والمالية والرقابية والقوانين والأنظمة والتشريعات الناظمة لأعمال الوزارات والدوائر والمؤسسات ، لا بد وان نتوجه ونعمل على تحقيق مبدأ التوازن الوظيفي والاجتماعي بين كافة موظفي الدولة ومنتسبيها كأحد أهم مخرجات الحاكمية الرشيدة التي نسعى لتطبيقها وتحقيقها في وطننا الحبيب .
ومن هنا لا شك بأننا بأمس الحاجة إلى إعادة النظر في كيفية الارتقاء بقيمة العمل في البلديات وجعل الآخرين ينظرون إليها كنقاط جذب وتوظيف لا نقاط طرد للكفاءات والبحث عن وظائف أخرى سعياً لإيجاد مكتسبات حقيقية وعادلة للعاملين والتي يتمناها موظفي قطاع البلديات ويتطلعون إليها منذ فترات زمنية طويلة وبفارغ الصبر من خلال توفير بعض الامتيازات الوظيفية للعاملين في قطاع البلديات تسهم في رفع قيم العمل وتحسين الأداء والارتقاء بهما ، لتسهم هذه الامتيازات بمساعدة هذه الفئة من موظفي القطاع العام على إدارة بعض شؤون حياتهم واستقرارهم والتخطيط لمستقبلهم ومستقبل أبنائهم كباقي موظفي القطاعات الأخرى في الدولة من خلال ( إنشاء صناديق إسكان وصناديق ادخار من خلال نسب اشتراكات شهرية تقتطع من رواتب الموظفين والعاملين ، وتوفير منح دراسية ، وصرف مكافآت نهايات الخدمة )مع إمكانية إسهام البلديات ووزارة الشؤون البلدية ووزارات التربية والتعليم والتعليم العالي والأشغال العامة والإسكان بإخراج هذه المتطلبات الهامة لموظفي هذا القطاع الحيوي الذي هو حقاً بحاجة لعين تلتفت إليه برعاية وعطف واهتمام مؤكداً في الوقت ذاته ونحن نتجه بالسير قدماً لتطبيق قانون اللامركزية والإدارات المحلية بأنه ووفقاً لنصوص القانون المقترح سيناط بالبلديات التي شكلت وستشكل مصدراً هاماً من مصادر إشعاع التنمية الشاملة والمستدامة مهام جسيمة لتنفيذ الخطط الاستراتيجة التي تحوي العديد من المشاريع الاستثمارية والخدمية والتنموية والمشاركة بصياغة كافة المشاريع الأخرى التي ستوضع وتنفذ في محافظات المملكة ، وعليه فأنه ولا بد وان نأخذ بعين الاعتبار إعادة تدريب وتأهيل وتطوير الموارد البشرية وتنمية قدراتها الفنية والإدارية والإبداعية وتبادل الخبرات والتجارب بين البلديات محلياً وإقليميا وبذلك نكون قد وضعنا إقدامنا على الطريق الصحيح ونلج للمستقبل بثقة و بخطى أكثر ثباتاً متسلحين بالعلم والخبرة والكفاءاة والمعرفة لكوادر ستكون أكثر إيمانا وانتماءاً وأماناً وظيفياً من أي وقت مضى شاننا في ذلك رفعة وازدهار وطننا الغالي . >>>>>>>>>>مقال للزميل مروان صبح بلدية المفرق الكبرى

 
 
     
   
 
جميع الحقوق محفوظة لبلدية معان الكبرى 2010
Powered By ASPJO